-->
31401052685748304
recent
مواضيع عاجلة

المتابعون

نص حكاية القرد و النجار

الخط

نص حكاية القرد و النجار للمستوى الثالث

نص حكاية القرد و النجار



المفيد في اللغة العربية للسنة الثالثة ابتدائي وفق المنهاج المنقح

الوحدة 4: الأسبوعان الأول و الثاني من الوحدة الرابعة - الأسبوعان  18-19
الحكاية الأولى من الوحدة الرابعة '' القرد و النجار''
مجال المهن و الحرف 


   عِنْدَما ٱشْتَراني صاحِبي مِنْ بائِعِ ٱلْقُرودِ وَأَخَذَني مَعَهُ إِلى ٱلْبَيْتِ، كانَ في غايَةِ ٱلْفَرَحِ وَٱلسَّعادَةِ. بَعْدَ ذَلِكَ أَخَذَ يَصْحَبُني يَوْمِيّاً إِلى دُكّانِهِ فَأَصْبَحْنا صَديقَيْنِ حَميمِيْنِ. عَلَّمَني أَشْياءَ كَثيرَةً، فَكُنْتُ أُنَظِّفُ مَعَهُ ٱلدُّكّانَ، وَأُحَيّي أَصْدِقاءَهُ بِحَرَكاتٍ تُضْحِكُهُمْ، وَأُناوِلُهُ بَعْضَ أَدَواتِ ٱلنِّجارَةِ عِنْدَما يُشيرُ إِلَيْها أَوْ يَطْلُبُها. وَكانَ هُوَ بِدَوْرِهِ يُداعِبُني وَيُقَدِّمُ لي ٱلْفُسْتُقَ وَٱلْمَوْزَ وَٱللَّوْزَ وَما طابَ مِنَ ٱلْفاكِهَةِ ٱللَّذيذَةِ. 


  وَعِنْدَما كُنْتُ أَجِدُهُ مُتْعَباً كُنْتُ أَقومُ بِبَعْضِ ٱلْحَرَكاتِ لِأُسَلِّيَهُ. أَمّا عِنْدَما كانَ يَغْضَبُ فَكُنْتُ أَلْزَمُ ٱلصَّمْتَ وَلا أَقومُ بِأَيَّةِ حَرَكَةٍ مِنْ حَرَكاتِ ٱللَّهْوِ.

   ذاتَ يَوْمٍ أَخَذَ صاحِبي قِطْعَةً مِنَ ٱلْخَشَبِ وَنَشَرَها، وَوَضَع وَتَداً في ٱلشِّقِّ كَعادَتِهِ، ثُمَّ خَرَجَ لِمُساعَدَةِ جارِهِ في بَعْضِ أَمْرِهِ، فَهُوَ خَدومٌ مُحِبٌّ لِجيرانِهِ. لِماذا لا أُساعِدُ صَديقي في عَمَلِهِ وَأُفاجِئُهُ بِأَمْرٍ يَسُرُّهُ » :


   تَأَخَّرَ ٱلنَّجّارُ في عَوْدَتِهِ فَقُلْتُ في نَفْسي : '' لِماذا لا أُساعِدُ صَديقي في عَمَلِهِ وَأُفاجِئُهُ بِأَمْرٍ يَسُرُّهُ وَ يُرْضيهِ، لا سِيَّما وَأَنَّني كُنْتُ أَعْتَقِدُ أَنَّ نَشْرَ ٱلْخَشَبِ عَمَل سَهْل وَبَسيطٌ؟ '' وَقَفَزْتُ فَوْقَ ٱلْخَشَبَةِ. تَدَلّى  ذَيْلي في ٱلشِّقِّ مِنْ غَيْرِ أَنْ أَنْتَبِهَ، وَما إِنْ حَرَّكْتُ ٱلْوَتَدَ مِنْ مَكانِهِ حَتّى أَطْبَقَ ٱللَّوْحُ ٱلْخَشَبِيُّ عَلى ذَيْلي فَشَعَرْتُ بِهِ يَكادُ يَنْقَطِعُ. 

   بَدَأْتُ أَصْرُخُ. ظَهَرَتْ عَلاماتُ ٱلْأَلَمِ عَلى وَجْهي، فَبَدا أَحْمَرَ ٱللَّوْنِ، يَتَصَبَّبُ مِنْهُ ٱلْعَرَقُ.
سَمِعَ ٱلْمارَّةُ صُراخي فَتَجَمَّعوا أَمامَ بابِ ٱلدُّكّانِ، وَراحوا يَضْحَكونَ مِنْ حَرَكاتي. لَقَدْ ظَنّوا أَنَّني كُنْتُ أَلْهو وَأُمَثِّل، وَلا سِيَّما أَنَّني مَعْروفٌ بِمَيْلي إِلى ٱللَّعِبِ وَٱللَّهْوِ.

   بَقيتُ أَصْرُخُ مُتَوَجِّعاً إِلى أَنْ وَصَل صَديقي ٱلنَّجّارُ فَأَنْجَدَني، لَكِنَّهُ غَضِبَ مِنّي، وَأَلْقى ٱللَّوْمَ عَلَيَّ في ما أَصابَني، لِأَنَّهُ ظَنَّ أَنَّني تَدَخَّلْتُ في شَأْنٍ لا يَعْنيني، وَلَمْ يُدْرِكْ حُسْنَ نِيَّتي وَرَغْبَتي في مُساعَدَتِهِ. 


  لَقَدْ تَأَلَّمْتُ لِعِتابِهِ وَغَضَبِهِ مِنّي أَكْثَرَ مِمّا تَأَلَّمْتُ مِنَ ٱلْوَجَعِ ٱلَّذي أَصابَني، وَلا سِيَّما أَنَّهُ مُنْذُ تِلْكَ ٱلْحادِثَةِ لَمْ يَعُدْ يُعامِلُني بِلُطْفٍ كَٱلسّابِقِ.


لغتي فرحي في القراءة: السنة الثالثة  بيروت لبنان


****

تحميل نص الحكاية للقرد و النجار على صيغة PDF

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة